دليلك للتصميم الداخلي الانتقالي في منزلك


ما هو التصميم الداخلي الانتقالي؟


التصميم الداخلي الانتقالي من اسمه مزيج بين أساليب التصميم القديمة والحديثة والذي يستخدمه مصممي الديكور الداخلي لوضع لمسة كلاسيكية في التصاميم الحديثة فتكون النتيجة النهائية تصميم فريد وحديث ومألوف بنفس الوقت.


هذا الأسلوب يساعد في الوصول على توازن متجانس بين الراحة والرفاهية بين القديم والحديث وفي مقالنا هذا نساعدكم في تعلم كيفية مزج العناصر التقليدية للوصول إلى تصميم داخلي انتقالي.

اقرأ أيضا”:

نصائح لتصميم منزل رائع


ما هي الاختلافات بين الأسلوب التقليدي والانتقالي؟


يحاكي التصميم الداخلي الانتقالي التصميم التقليدي لكن هناك فروقات كبيرة بينهما.
بداية من ناحية اللون الأسلوب التقليدي يفضل الألوان الهادئة بينما الأسلوب الانتقالي يدمج بين الألوان والأنماط بشكل أكبر، والأسلوب الانتقالي أكثر حداثة وراحة ويبعث على الاسترخاء بشكل أكبر من الأسلوب التقليدي الذي يعتبر أكثر تشدداً.


عناصر التصميم الداخلي الانتقالي:


هذه بعض أساسيات التصميم داخلي الانتقالي وتتلخص فيما يلي:
• المفروشات البسيطة: تتركز الفكرة الأساسية على خلق مظهر عصري ومريح فالمفروشات الحديثة المريحة تميز الأسلوب الانتقالي، ويركز المصممين على اختيار غرف معيشة كلاسيكية وأنيقة ذات أقمشة تقليدية.


• لوحة الألوان معتدلة: تعتمد على الألوان الأساسية مثل الرمادي والسكري وغيرها وهي التي تصنع النمط الانتقالي.


• استخدام أقمشة عضوية: تتلاءم الأقمشة العضوية مع الأسلوب الانتقالي، حيث يجب أن يشبه ديكور المنزل والأثاث العناصر في الطبيعة والهواء الطلق بالإضافة لكونه حديث وعملي مثل أصص للنباتات مصنوعة من الطين.


• التقليل من الأعمال الفنية قدر الإمكان: على الرغم أنه من الممكن استخدام أقمشة منقوشة وألوان مختلفة لا يفضل المبالغة والإكثار من الأعمال الفنية في أسلوب التصميم الداخلي الانتقالي.


• الضوء الطبيعي: يركز الأسلوب الانتقالي على دخول أكبر كمية من الضوء الطبيعي باستخدام المخططات المفتوحة حيث تصبح أجواء الغرفة أكثر راحة، فهذا الأسلوب يعتمد على مفهوم الأقل هو الأكثر.


خصائص التصميم الداخلي الانتقالي:


هناك أربع جوانب رئيسية يستند عليها المصممين الداخليين لكي يحققوا التوازن بين التصميم التقليدي والتصميم الانتقالي:


• نقطة محورية وحيدة: يتشابه التصميم الانتقالي مع الحديث من ناحية البساطة مع مراعاة النقاط المحورية في للفضاء حيث يتم التركيز على نقطة محورية وحيدة لتصميم الغرفة مثل طاولة القهوة أو الثريا، فهذا يساعد على الحفاظ على أجواء أنيقة وحميمية في الغرفة.
• لوحة ألوان معتدلة: يستخدم المصممون ألوان هادئة عادة لصنع أساس المظهر الانتقالي مثل الرمادي والسكري والأبيض بينما تكون الطبقة الثانية ذات ألوان داكنة مثل البني الغامق والأخضر فذلك يضيف عمق للمساحات الانتقالية.


• الجمع بين القديم والحديث: أساس الأسلوب الانتقالي هو الجمع والتوازن بين الديكور القديم والحديث فنجد في المنازل ذات التصميم الانتقالي مثلاً أثاث خشبي عتيق مصحوباً بمفروشات حديثة من الزجاج والمعدن.
• أنماط وألوان بارزة: يجب اختيار ألوان وأنماط مميزة بعناية لمواكبة الأجواء العصرية الحديثة.

قد بهمك :

أفضل شركات التصميم الداخلي في أبو ظبي


ميزات التصميم الداخلي الانتقالي:


• يتركز التصميم الداخلي الانتقالي على الهندسة المعمارية البسيطة فهو يعتمد على التناظر ووجود نقاط محورية متميزة، ولا يخلو الديكور من الأثاث المعدني والوسائد والسجاد.


• يلعب الفن المعاصر دوراً كبيراً في المنزل ذو التصميم الانتقالي كما يجب أن تتواجد قطعة خشبية تقليدية أثرية أيضاً لإثراء الديكور في المنزل.
• العناصر الطبيعية لها مكانة خاصة ويفضل استخدام الألوان الهادئة.
• كما أن للحجر والخشب والرخام والغرانيت دوراً مهماً فعادة تحتوي المنازل ذات التصميم الانتقالي خزانة خشبية في الحائط ورفوف خشبية كحائط أو سقف.
• عادة ما تكون الأرضيات من الخشب الصلب الخفيف ويمد فوقه سجاد لإضفاء راحة للمنزل.
• إن التصميم الداخلي الانتقالي بسيط حيث هناك حدود للزخارف والإكسسوارات الإضافية مع الحفاظ على المظهر الأنيق.
• يوصف التصميم الداخلي الانتقالي بأنه دافئ وأنيق وخالد.
• المفروشات المستخدمة مزيج بين التحف والأنتيكات والأثاث المعاصر الحديث.


الألوان في التصميم الداخلي الانتقالي:

ديكور تصميم غرفة معيشة


هناك مجال واسع من لوحات الألوان التي يمكن اختيارها في التصميم الداخلي الانتقالي فيمكن اعتماد الأسلوب التقليدي باستخدام الألوان الأبيض والرمادي والسكري، بينما للإضفاء لمسة ذكورية من الممكن استخدام ألوان غامقة وجريئة كالأسود والأزرق الغامق.

فهذا الأسلوب يسمح لك بتحديد الألوان حسب الحالة المزاجية أو الجو الذي ترغب بإنشائه.


الأثاث المستخدم في التصميم الداخلي الانتقالي:


مزيج متوازن من الأسلوب الكلاسيكي المعاصر والتقليدي القديم، حيث يتم تحوير الأثاث التقليدي كبير الحجم كثير الزخارف لتصبح أبسط وأكثر أناقة. تتميز هذه المنازل بأشكال وصور ظلية كلاسيكية ولكنها أصغر حجمًا وذات زخرفة أقل.


• غرفة المعيشة: إذا كان المنزل يحتوي على ميزات معمارية تقليدية، فإن إضافة أرائك وكراسي بخطوط مستقيمة نظيفة مع أقمشة ذات ألوان معتدلة ودافئة يمكن أن تساعد في إنشاء غرفة معيشة انتقالية.
• المطبخ: بالنسبة للمنازل التي تحتوي على خزائن مطبخ تقليدية، يمكن استخدام الإكسسوارات الحديثة والإنارة المعلقة الحديثة. كما من الممكن إضافة جزيرة مطبخ حديثة لمزج الحديث مع التقليدي.
• غرفة النوم: في حال كان السرير ذو تصميم تقليدي وزخرفة كثيرة من الممكن التعديل عليها وإضافة نسيج رمادي لها لإضافة لمسة عصرية له، أو من الممكن إحاطة السرير بطاولات جانبية حديثة ومصباح عصري أنيق.


• غرفة الطعام: من الممكن استخدام طاولة وكراسي ذات تصميم عصري وتنجيده بأقمشة تقليدية أو بالعكس طاولة وكراسي تقليدية والاستعانة بإنارة حديثة.


إضاءة التصميم الداخلي الانتقالي:


تكون النقطة المحورية عادة الثريا أو الإنارة المعلقة بالسقف، من الممكن استخدام إضاءة تقليدية غارقة في الزخارف بخطوط كلاسيكية، فما يجعل الإضاءة الانتقالية مميزة دمج الثريات الكلاسيكية الضخمة والإضاءة الحديثة الناعمة الفريدة. ولا يجب أن ننسى أن التصميم الانتقالي أساسه البساطة.

اقرأ أيضا”:

أفضل شركات التصميم الداخلي في الشارقة


10 طرق لإضافة نمط تصميم داخلي انتقالي إلى منزلك:

تصاميم داخلية انتقالية

اختيار ألوان معتدلة:
يمكنك اعتماد نظام طبقات الألوان ففي الطبقة الأولى الأساسية يمكن استخدام ألوان هادئة مثل الرمادي والأبيض والبيج تليها الطبقة الثانية والثالثة ألوان أكثر جرأة لإضافة عمق للديكور ودمج بين الأسلوب التقليدي والمعاصر.

استخدام اكسسوارات ملونة:
لكسر الألوان المعتدلة وتغيير الديكور وإضفاء لمسة عصرية حديثة يجب استخدام اكسسوارات ملونة في الغرفة، حيث يمكن الاستعانة بأعمال فنية وقطع أثاث ومفروشات ذات نقوش عصرية وألوان مميزة، وهذه من الأمور التي تجعل التصميم فريد ومناسب لشخصية العميل.

استخدام الوسائد:
من أكثر العناصر التي يمكن أن تضيف قليلاً من الذوق والدراما للغرفة كما تزيد جاذبية الغرفة ذات الألوان البسيطة، كما أن هناك ميزة للوسائد أنه يمكن تغيير ألوانها من وقت لآخر بسهولة كما أن كثرة عددها ليس بالأمر الجلل كما يمكن التنويع في الأنماط والزخارف المستخدمة.

 

أثاث مناسب للتصميم الانتقالي:


يجب اختيار قطع أثاث مناسبة للتصميم الداخلي الانتقالي ولكن كيف نفعل ذلك؟


يعتمد التصميم التقليدي على الأثاث كبير الحجم ذو زخارف وجمالية بينما التصميم الحديث يستخدم أثاث أكثر فعالية ولكن بدون زخارف.

 

لذا يقوم التصميم الانتقالي باستخدام الأثاث التقليدي ولكن يعطى لمسة الحداثة بتنجيده بأقمشة حديثة ومعاصرة.

لا تنس الإضاءة:
كما قلنا سابقاً يعتمد الأسلوب الانتقالي على الإضاءة الطبيعية بشكل أساسي لذا يجب تثبيت ما يكفي من النوافذ الزجاجية أو المرايا أو الأسطح المعدنية حتى يتدفق الضوء الطبيعي وينعكس بالإضافة لقطعة إنارة محورية كبيرة الحجم وتصميم الإضاءة المحطة بها على هذا الأساس.

 

  1. استخدام لمسات معدنية
    لإضفاء لمسات من الحداثة على المفروشات والأثاث في المنزل كما يمكن استخدام الألوان الذهبية أو البرونزية أو الفضية للمفروشات لإنشاء مظهر داخلي حديث وكلاسيكي.
  2. استخدام السجاد لإضافة الدفء والراحة:
    يضفي السجاد المظهر التقليدي والفخامة على الغرفة وخاصة غرف النوم والمعيشة ولوضع لمسة الحداثة يمكن اختيار الألوان والزخارف المناسبة للسجاد.
  3. استخدام قطعة محورية:
    لإضافة أجواء انتقالية إلى الغرفة يمكن وضع قطعة أثرية قديمة تقليدية كنقطة محورية في الغرفة ثم تصميم باقي الغرفة بأثاث معاصر وحديث.
  4. استخدام الفن الحديث:
    بما أن الألوان على الجدران ألوان معتدلة يمكن تحوير المنظر العام من التقليدي إلى الانتقالي بتزيين الجدران بلوحات وقطع فنية معاصرة وحديثة فهذا يضفي الأناقة إلى الغرفة.
  5. استخدام الخشب:
    الخشب مكون رائع إنه خالد ويضيف لمسة من الأناقة عند استخدامه بشكل صحيح. فهناك قطع خشبية مناسبة للتصميم الداخلي الانتقالي لأنها توازن بين الحداثة والقدم.
  6. مقالات ذات صلة :
  7. تشطيب وديكور الفلل والمنازل
  8. أفضل مصممين ديكور في مصر
  9. تصميمات داخلية وديكور غرف المعيشة (الليفنج)

وبالنهاية لتحقيق مزيج مثالي من التصميمات الحديثة والتقليدية، يحتاج المصممون الداخليون إلى إجراء خلط ومطابقة القطع من عصور مختلفة. بالإضافة إلى ذلك يمكن للمصممين اللعب بالعديد من عناصر التصميم لإرضاء عملائهم. فلبناء تصميم مميز وفريد اختر إحساساً عصرياً يحتفل بمزيج من الإضاءة الطبيعية مع أثاث سهل وتفاصيل ناعمة تمتزج جيداً فيما بينها.